اطار مدينة القدس

موسم النبي موسى.. سيرَة أُمة مُقاتلة

مقال على موقع ultra فلسطين، 11 أبريل 2019

 

قد تجلى البُعد الجهادي لموسم النبي موسى بوضوحٍ في أحداثٍ عِدّة تسارع خلالها الفلسطينيون للمشاركة في القتال والمُباشرة بالفعل المُقاوم، فتحولوا من مُحتفلين يُرددون الهُتافات الحَماسية إلى فاعلين في النضال ومشاركين في الثورات والهبّات الشعبية، ولا أدل على ذلك من انتفاضة الموسم في العام 1920، والثورة الفلسطينية الكبرى في 1936-1939. فهاتان الهبَّتان وما شكلتاه من ركيزةٍ أساسيةٍ حول ذاكرتنا عن الوعي المُقاوم باعتبار انتفاضة النبي موسى أول ثورة على الاحتلال البريطاني، فيما كانت الثورة الكبرى آخر ثوراتنا على هذا الاحتلال، وكلاهما كانت بدايتهما من موسم النبي موسى في شهر نيسان.

بعد ذلك بوقت قليل جداً، بيعت الأرض مرة ثانيّة لشركة استيطانيّة هذه المرة، باسم “نحلات شمعون ليميتيد” المُسجلة كشركة خاصّة لدى مُسجّل الشركات الإسرائيليّة منذ أبريل 2000. بحسب التسجيل، فإنّ هدف الشركة “القيام بمختلف الأعمال القانونية”، فضفاض بما يكفي لاستيعاب الغرض الأساسي من استيطان وتهجير. يرى أبو حسين أنّ “بيع الأرض” من الجهات الوقفية اليهودية للجهات الاستيطانيّة يأتي ضمن مساعي التهرب من المساءلة حول حقيقة الملكية التي يدعيها اليهود بالأرض، وأن ذلك من أجل تعقيد سؤال البحث عن المالك الأصلي.

القدس: مجتمع يتمرّد على الكارثة

القدس: مجتمع يتمرّد على الكارثة

القدس: مجتمع يتمرّد على الكارثة مقال على موقع السفير العربي فلسطين، 2021 نسيان 24   تتضاعف هذه الممارسات في بلدة القدس القديمة – المركز التاريخي للمدينة وأسواقها وحرم المسجد الأقصى الذي يشكّل قلب المدينة النابض. يحاولون تفريغ الأسواق، وتقسيم المسجد الأقصى مكانياً...

حيّ الشّيخ جراح.. كم مرّة على الفلسطينيّ أن يُهَجّر؟

حيّ الشّيخ جراح.. كم مرّة على الفلسطينيّ أن يُهَجّر؟

حيّ الشّيخ جراح.. كم مرّة على الفلسطينيّ أن يُهَجّر؟ مقال على موقع متراس الأحد، 31 يناير 2021   بالتوازي مع محاولة الدفع لإلغاء الاعتراف بتسجيل الأرض لصالح الوقف اليهوديّ، قام الأخير بـ"بيع الأرض" إلى جمعيات استيطانية. في نهاية 2001، بيعت الأرض من الجهات الوقفية...

“أين يقع المسجد الأقصى؟” تفنيد مغالطات أسامة يماني كاتب صحيفة عكاظ

“أين يقع المسجد الأقصى؟” تفنيد مغالطات أسامة يماني كاتب صحيفة عكاظ

"أين يقع المسجد الأقصى؟" تفنيد مغالطات أسامة يماني كاتب صحيفة عكاظ مقال على موقع عمان نت  الجمعة،17 نوفمبر 2020  نسأل اليماني: وهل ممكن أن ينطق ملايين المسلمين بموقع المسجد الأقصى على أنه في القدس الشريف في فلسطين عبثاً أو على عمى؟ نعم، سينطق كل مسلم ذو عقيدة صافية...

Pin It on Pinterest