رحلة الأقصى كل السور برفقة 180 مشارك من العقبة

ديسمبر 24, 2020

حضور zoom

عقد ملتقى القدس الثقافي ورشة الأقصى كل السور إلكترونياً عن بعد لمديرية تربية وتعليم العقبة لتصل إلى ١٨٠ مشاركاً معلمين ومعلمات ومديري مدارس ومشرفين تربويين ورؤساء أقسام من المديرية.
افتتح ورشة الأقصى كل السور لمديرية تربية وتعليم العقبة د. محمد البزور رئيس الهيئة الإدارية لملتقى القدس الثقافي مرحباً بالمشاركين من ثغر الأردن الباسم “العقبة” مقدماَ الشكر الجزيل للدكتورة الهام أبو حمدي رئيس قسم الاشراف في مديرية تربية وتعليم العقبة، مؤكداً على دور المعلم الذي يغرس بذور العلم والمعرفة في عقول النشئ، وهنا يتكامل الدور مع الذي يقوم به ملتقى القدس الثقافي في نشر الثقافة والمعرفة الصحيحة عن المسجد الأقصى في المجتمع الأردني من خلال ورشات الأقصى كل السور للمعلمين والتربويين في وزارة التربية والتعليم، وفي ظل الخطر الذي يتعرض له المسجد من قبل الاحتلال حالياً تتعاظم مسؤوليتنا في تقديم الرواية الصحيحة عن المسجد الأقصى والحصرية الإسلامية له والحرص على الحفاظ على الوصاية الأردنية على المسجد رافضين أي مشاركة فيه أو تقسيم له، فإن لم نستطع الصلاة فيه فلنحافظ عليه.

وتقدمت د. الهام ابو حمدي رئيس قسم الاشراف في مديرية تربية وتعليم العقبة بالشكر والتقدير لفريق ومدربي ملتقى القدس الثقافي لتنفيذ ورشة الأقصى كل السور للعقبة، ورحبت بالحضور المتنوع من معلمين ومدراء ومشرفين ورؤساء أقسام الذي يدل على عظمة مكانة المسجد الأقصى في قلوبنا وقلوب المسلمين، وهذا التنوع يأتي من واجبنا كتربويين ومكانة المسجد في القرآن الكريم والسنة النبوية، ونلتف حول الوصاية الأردنية على المسجد من خلال توعية أبنائنا وبناتنا في البيت والمدرسة، فجيل اليوم جيل التكنولوجيا وبالإمكان تقديم المعرفة عن المسجد الأقصى لهم الغائبة عنهم أو تصحيح ما يمتلكوه من مفاهيم خاطئة، وأيضًا توعية أولياء الأمور والمجتمع المحلي ونحن كتربويين لدينا الرسائل التي تمكننا من ذلك، متمنية للزملاء رحلة شيقة في ورشة الأقصى كل السور.
رحلة ورشة الأقصى كل السور للعقبة توقفنا عند ثلاث محطات فيها؛ المحطة الأولى مع المدربة إيناس تعرفنا فيها على مفهوم المسجد الأقصى المبارك الصحيح وشكله وأبعاده ومعالمه ومكانته في الإسلام من وحي القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ومن أثر الأنبياء والصحابة الكرام وارتباطه بالمسجد الحرام، وفي المحطة الثانية اخذتنا أنسام لاستنتاج ومعرفة الخطر الأبرز الذي يهدد المسجد الأقصى المبارك لننتقل بعد ذلك إلى ديمة توضح لنا الدور الأردني تجاه المسجد الأقصى المبارك والتحديات الذي يواجهها، ثم المحور الثالث نقل أثر التدريب بتفاعل وأفكار ومهارات تستثمر المنهاج والبيئة المدرسية.
وفي ختام الورشة شكرت د. الهام المدربين وفريق الدورة والحضور، مشاركة المعلمين ومدراء المدارس والمشرفين دورهم في نقل أثر التدريب من خلال خطة وإضافتها للخطة التطويرية والاجرائية داخل المدارس، ووضع خطة لمتابعة نقل الأثر من المشرفين الذين حضروا الورشة, وتأمل أن تكون هناك دورات أخرى للأقصى كل السور في العقبة.
“معلمينا قادرين على إيصال المعلومة بأكثر من طريقة لطلابنا وواجب علينا أن نستثمر الفترة الحالية ليرجع مسموع المسجد الأقصى يرن في أذهان طلابنا” هكذا عبّر الأستاذ راتب من قسم النشاطات في مديرية العقبة برأيه حول نقل أثر التدريب من مفهوم ومكانة المسجد الأقصى ومكانة القدس عن الأردنيين وأهمية الوصاية الأردنية للمسجد الأقصى.

 

  • Facebook
  • Twitter
  • Evernote
  • Pinterest

Pin It on Pinterest

Share This

Share This

Share this post with your friends!